Overblog Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog

Présentation

  • : الدِّينُ كُلُّهُ لِلَّهِ
  • الدِّينُ كُلُّهُ لِلَّهِ
  • : Tunisie, Monde Arabe, Photographie, Art, Islam,Philosopie
  • Contact

Profil

  • الدِّينُ كُلُّهُ لِلَّهِ
  • Tant que mes jambes me permettent de fuir, tant que mes bras me permettent de combattre, nulle crainte : je puis agir. Mais lorsque mes mains et mes jambes se trouvent emprisonnées dans les fers des préjugés, alors je frissonne, je pleure...
  • Tant que mes jambes me permettent de fuir, tant que mes bras me permettent de combattre, nulle crainte : je puis agir. Mais lorsque mes mains et mes jambes se trouvent emprisonnées dans les fers des préjugés, alors je frissonne, je pleure...

Recherche

Catégories

29 janvier 2016 5 29 /01 /janvier /2016 12:25

نافورة عين الفوارة

تعتبر نافورة عين الفوارة أحد أهم المعالم التاريخية لمدينة سطيف في شرق الجزائر، تم بناء النافورة في عهد الاستعمار الفرنسي سنة 1899 م، في قلب المدينة القديمة وسط ثلاثة معالم دينية، المسجد العتيق، المعبد اليهودي، والكنيسة، وذلك وسط ساحة يطلق عليها حاليا اسم : الاستقلال

تمثل هذه نافورة نحت فني ضخم، قام بإنشائه النحات الفرنسي : "فرانسيس دو سانت فيدال"1
النحت يمثل امرأة عارية تطفو على صخرة عالية طولها مترين، يتدفق من أقطابها الأربعة، 
ماء بارد في الصيف، ودافئ في الشتاء

 

نافورة عين الفوارة

 

تاريخ انشاء تمثال نافورة عين الفوارة
كانت بداية مشروع إعادة بناء نافورة عين الفوارة، خلال دورة المجلس البلدي في 4 يونيو 1894، في هذا الاجتماع، حذّر مستشار البلدية أنّ البناء القديم فوق عين الفوارة، في وسط مدينة سطيف، مهدد بالسقوط، و اقترح على المجلس تخصيص ميزانية لإعادة بناء نافورة عين الفوارة2

 

نافورة عين الفوارة قبل سنة 1898 م

 

وافق رئيس البلدية "شارل ألبار أوبري"3  وأغلبية أعضاء المجلس على مشروع اصلاح مبنى عين الفوارة، ولكن أجل التنفيذ في انتظار جمع ميزانية إضافية تسمح لهم بهدم وإعادة البناء بالكامل2

 

الدكتور شارل ألبار أوبري - 1853 - 1939 م
 

وبعد سنتين، وخلال زيارة قام بها رئيس البلدية "أوبري" إلى باريس في صيف 1896، قابل مدير مدرسة الفنون الجميلة و طلب منه هل بإمكانه التبرع بتمثال لتزيين نافورة عين الفوارة. في يوم الغد مباشرتا، قدم له النحات الفرنسي فرانسيس دو سانت فيدال، الذي اشتهر بنحت النافورة الضخمة التي تمثل الأجزاء الخمسة من العالم، والتي نصبت تحت برج إيفل لمعرض باريس العالمي سنة 1889 4

 

النافورة التي شارك بها النحات فرانسيس دو سانت فيدال في المعرض العالمي في باريس سنة 1889 م

 

بعد بضعة أيام من عودة أوبري إلى مدينته سطيف، تلقى رسالة من النحات فرانسيس دو سانت فيدال تحمل ثلاثة صور لمشروع التمثال. عرض رئيس البلدية هذه الاقتراحات على بعض سكان سطيف من أهل الاختصاص بالفن، فكان اجماعهم على اختيار المشروع رقم 2 4

انتهى النحات من صنع التمثال في النصف الأول من سنة 1898، و استغل فرصة معرض باريس العالمي في نفس العام، فعرض فيه التمثال قبل أن يبعثه إلى مدينة سطيف4
انتهت أعمال بناء قاعدة نافورة عين الفوارة وتنصيب تمثال فرانسيس دو سانت فيدال في وسط مدينة سطيف سنة 1899 5.

 

محاولات المتطرفين لتهديم  وتشويه التمثال
تعرض تمثال نافورة عين الفوارة لعدة محاولات تهديم و تخريب، بحجة أنه صنم يعبد من دون الله 
تعالى، أو بحجة أن التمثال يمثل امرأة عارية لا يجوز النظر إليها

 ففي يوم 22 أفريل 1997، وفي الساعة الثانية و 55 دقيقة صباحا، وقع تفجير التمثال بقنبلة و الناس نيام. اصطدم سكان مدينة سطيف بهذا العمل الإرهابي الذي استهدف أشهر معلم تاريخي لمدينتهم، لهذا قاموا بترميمه في أقلّ من 24 ساعةً، وأعيد التمثال إلى مكانه يوم 24 أفريل 1997 6 

 

آثار العملية الإرهابية التي استهدفت تمثال نافورة عين الفوارة يوم 22 أفريل 1997 م

 

وفي يوم 31 مارس 2006، قام شاب معتوه تحت تأثير المخدرات، عمره 26 سنة، بتخريب وجه التمثال بمطرقة، فشوّه خدها الأيسر وأنفها وفمها6

 

آثار العملية الإرهابية التي استهدفت تمثال نافورة عين الفوارة يوم 31 مارس 2006 م

 

الحملات الدعوية ضد تمثال عين الفوارة

الأعمال التخريبية و التدمرية التي استهدفت تمثال عين الفوارة هي نتيجة الحملات الدعائية من بعض شيوخ المتطرفين، تلقت آذان المعتوهين فطبقوا فتواهم
و إلى يومنا هذا، لم تكف هذه الحملات الدعوية، ومازال من يخرج بين الحين والآخر بدعوة ضد هذا التمثال

 

- فهذا امام جامع أبي ذر الغفاري بالخروب، بولاية قسنطينة، وفي درس يوم الجمعة 31 أوت 2015، يحرم  شرب ماء عين الفوارة بسطيف، لأنه يتطلب انحناء الشارب بما يشبه السجود، وهذا حسب رأيه، هو السجود لغير الله، ولهذا حرّم شرب ماء عين الفوارة7 
 

- وهذا شيخ آخر اسمه الشيخ شمس الدين الجزائري، يطالب المسؤولين بسطيف بأكساء التمثال العاري ويقول : " فرنسا تركت لنا تمثال امرأة عارية، من واجب المسؤولين تغطيتها وإلباسها جبة "8 
 

وهذا زعيم السلفية الوهابية في الجزائر، الشيخ عبد الفتاح حمداش زيراوي، يطالب الحكومة بإزالة تمثال عين الفوارة بمدينة سطيف، بدعوى أنه شرك وأوثان من صنع الاستعمار الفرنسي9 
 

 وهذا أشهر و أكبر موقع سعودي، يشرف عليه شيوخ السلفية الوهابية، اسمه "ملتقى أهل الحديث"، يتحدى باستفزاز كل سكان مدينة سطيف في مقال بعنوان : "ألا يستحي أهل مدينة سطيف من هذا الشرك الاكبريحرضون فيه، من قلب المملكة السعودية، كل سكان سطيف، بمحاربة و تهديم تمثال نافورة عين الفوارة، مدعين بأن هذا التمثال و صنم و شرك بالله!؟ 

 

صورة من صفحة الموقع السعودي الذي يحرض على الخراب و الدمار

 

المصادر
 

ا - 1 - "فرانسيس دو سانت فيدال" (1840-1900)نحات فرنسي، شارك بأعماله الفنية في المعرض  العالمي باريس سنة 1889 – انظر صفحة : "فرانسيس دو سانت فيدال" على الموسوعة الحرة

ا - 2 - انظر للمقتطف، بالفرنسية، من تقرير دورة المجلس البلدي يوم 4 يونيو 1894 - ملاحظة عدد : 1، في صفحة "نافورة عين الفوارة" بالفرنسية، على الموسوعة الحرة

 ا - 3 - "شارل ألبار أوبري" (1853 - 1939)، طبيب فرنسي استوطن مدينة سطيف، واشتغل فيها  كطبيب عام، و طبيب العيون، وجراح، ثم عين رئيسا لبلدية سطيف في سنة 1892، وبقى في منصبه حتى سنة 1929، توفي في الجزائر في مدينة "سانت أوجان" سابقا، حاليا "بولوغين"، يوم 27 فيفري 1939 - انظر صفحة "شارل ألبار أوبري" في قاموس البرلمانيين الفرنسين 

(Dictionnaire des Parlementaires français - Jean Jolly - AUBRY Charles)

ا - 4 - انظر للمقتطف، بالفرنسية، من مذكرات الدكتور شارل ألبار أوبري - ملاحظة عدد : 2، في صفحة "نافورة عين الفوارة" بالفرنسية، على الموسوعة الحرة
ا - 5 -  انظر صفحة "نافورة عين الفوارة" بالفرنسية، على الموسوعة الحرة
ا - 6 - مقال "شوهت عين الفوارة"،  بالفرنسية :  جريدة الوطن عدد 4680 - بتاريخ 8 أفريل 2006 

ا - 7 - إمام يُحرّم شرب ماء عين الفوارة بسطيف؟  - موقع بوابة الشروق - بتاريخ 2015/09/01
ا - 8 - فتوى على موقع يوتيوب بعنوان : الشيخ شمس الدين الجزائري يتحدث عن التمثال العاري لعين الفوارة
ا - 9 - مقال : "سلفيون يطالبون بتهديم عين الفوارة بسطيف"، بتاريخ 1 أكتوبر 2015 - بالفرنسية

(Des salafistes réclament la démolition d Aïn Fouara de Sétif - La Nouvelle République N° 5358 - P :2)

Partager cet article

Repost 0
Published by الدِّينُ كُلُّهُ لِلَّهِ
commenter cet article

commentaires