Overblog Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog

Présentation

  • : الدِّينُ كُلُّهُ لِلَّهِ
  • الدِّينُ كُلُّهُ لِلَّهِ
  • : Tunisie, Monde Arabe, Photographie, Art, Islam,Philosopie
  • Contact

Profil

  • الدِّينُ كُلُّهُ لِلَّهِ
  • Tant que mes jambes me permettent de fuir, tant que mes bras me permettent de combattre, nulle crainte : je puis agir. Mais lorsque mes mains et mes jambes se trouvent emprisonnées dans les fers des préjugés, alors je frissonne, je pleure...
  • Tant que mes jambes me permettent de fuir, tant que mes bras me permettent de combattre, nulle crainte : je puis agir. Mais lorsque mes mains et mes jambes se trouvent emprisonnées dans les fers des préjugés, alors je frissonne, je pleure...

Recherche

Catégories

13 avril 2014 7 13 /04 /avril /2014 07:12

525376 144170815762502 1289493887 n

 

أجمع شيوخ السلفية و شيوخ الأحزاب الإسلامية على أن معنى قول الله تعالى (وَاللَّائِي لَمْ يَحِضْنَ) أي الصغار اللائي لم يبلغن سن الحيض. وهذا ما ذهب اليه "الامام" الطبري و اتبعه ابن كثير و الجلالين و ابن تيمية ... و كذالك شيخ الإخوان سيد قطب في تفسيره

لا أدرى كيف وصلوا الى أنّ المقصود من قول الله تعالى (واللائي لم يحضن) هنّ الصغار اللائي لم يبلغن سن الحيض ؟

لنعرض الآية كاملة حتى نفهم سياق الآية : وَاللَّائِي يَئِسْنَ مِنَ الْمَحِيضِ مِنْ نِسَائِكُمْ إِنِ ارْتَبْتُمْ فَعِدَّتُهُنَّ ثَلَاثَةُ أَشْهُرٍ وَاللَّائِي لَمْ يَحِضْنَ وَأُولَاتُ الْأَحْمَالِ أَجَلُهُنَّ أَنْ يَضَعْنَ حَمْلَهُنَّ وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مِنْ أَمْرِهِ يُسْرًا - سورة الطلاق اية 4

لمن يقرأ سورة الطلاق يفهم من الآية الأولى  أنها سورة نزلت لتبيّن حكم الله تعالى في الطلاق : يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِذَا طَلَّقْتُمُ النِّسَاءَ فَطَلِّقُوهُنَّ لِعِدَّتِهِنَّ وَأَحْصُوا الْعِدَّةَ ...  و النساء في المعنى اللغوي و الاصطلاحي تعني دائما المرأة البالغة، وأحسن دليل قول الله تعالى : ... فَاعْتَزِلُوا النِّسَاءَ فِي الْمَحِيضِ وَلَا تَقْرَبُوهُنَّ ... - البقرة 222. فالنساء فى كتاب الله تعني دائما المرأة البالغة التى تحيض و لا تعني أبدا الطفلة أو الأنثى التى لم تبلغ

الآية الرابعة من سورة الطلاق تعالج مسألة طلاق النساء، و تبيّن عدّة النساء (فَطَلِّقُوهُنَّ لِعِدَّتِهِنَّ وَأَحْصُوا الْعِدَّةَ) و لهذا فهي تعرض جميع الحالات

 عدّة النساء اللّائي يئسن من الحيض لكبر سنهنّ (وَاللَّائِي يَئِسْنَ مِنَ الْمَحِيضِ مِنْ نِسَائِكُمْ إِنِ ارْتَبْتُمْ) فعدّتهن ثلاثة أشهر فَعِدَّتُهُنَّ ثَلَاثَةُ أَشْهُرٍ

 وَاللَّائِي لَمْ يَحِضْنَ : و اللّائي لم يحضن في فترة الطلاق لأسباب ظرفية، يرتاب فيها لإحصاء العدّة (إِنِ ارْتَبْتُمْ)، مثل أن تكون مرضعة أو مريضة، فينقطع الحيض لعدة أشهر، فعدتهن أيضا مثل عدة الآيسة ثلاثة أشهر

الآية باختصار تحدد عدّة النساء، و ليس الأطفال، بالنسبة للمرأة اليائسة من المحيض و للمرأة غير اليائسة التى لا تحيض لسبب الحمل أو الرضاعة أو المرض 

 عجيب و غريب عقول من ذهبوا الى أن قول الله تعالى (واللّائي لم يحضن) هي الزوجة الصغيرة السن التى لم تبلغ سن الحيض

هذا القول يعني أن الرحمن الرحيم يجيز و يسمح باغتصاب الأطفال ... سبحان الله تعالى عما يؤفكون

فهذا القول إن دلّ على شيء فإنما يدلّ على مسخ فطرة شيوخ المذاهب و مفكرون الأحزاب الإسلامية، و لهذا وصلوا الى هذا الفهم الذى لا يخطر إلّا في عقول الشواذ الذين في قلوبهم مرض، فزادهم الله مرضا فأعمى بصائرهم عن الحق فتصوروا ما لا تمارسه حتى البهائم بجميع أجناسهم

لم يتدبر شيوخ السلف و الخلف قول الله تعالى (إِنِ ارْتَبْتُمْ) فذهبوا الى أن معنى (وَاللَّائِي لَمْ يَحِضْنَ) هي الطفلة أو الأنثى التى لم تبلغ سن الحيض !؟

 لم يتساءلوا لماذا الارتياب و في ماذا يرتابون (إِنِ ارْتَبْتُمْ) ؟

الريبة والارتياب هو الشك فى احصاء العدة، ومن الواضح ان الطفلة التي لم تبلغ سن الحيض لا يعقل أن تثير ريبة بشأن الحيض او الحمل من عدمه، فهي طفلة لم تبلغ، ولم تحض، فلماذا الريبة ؟

الريبة هي فى الزوجة التى غير يائسة و غير حامل و لكنها لا تحيض، و لهذا الريبة (إِنِ ارْتَبْتُمْ) ، وهذا يحدث فى عدة حالات، منها المرضعة و المريضة التى يؤثر مرضها على عادتها الشهرية فينقطع الحيض بعض الوقت، كذلك المرأة التى قرب سنها من سن اليأس من الحيض، فالمرأة في هذه الحالة لا ينقطع عنها الحيض دفعة واحدة بل تبقى دورتها الشهرية مضطربة عدة أشهر قبل أن ينقطع تماما... و لهذا يستحيل أن يكون (وَاللَّائِي لَمْ يَحِضْنَ) فى سياق هذا الآية هي الصغيرة السن التى لم تبلغ سن الحيض، لأنه لا ريبة فى هذه الحالة، فليس هناك ارتياب فى حيضها بما أنها لم تبلغ سن الحيض

هذا فى معنى قول الله تعالى (وَاللَّائِي لَمْ يَحِضْنَ) التى جاءت فى سياق موضوع الطلاق، و هي كما شاهدنا سابقا أنه يستحيل أنها تعنى الطفلة الصغيرة التى لا تحيض، وإنما هي الزوجة البالغة التى ليست يائسة من الحيض و لكنها لا تحيض فى فترة الطلاق لأسباب ظرفية. ومما يؤكد هذا الرأي فى القرآن، قول الله تعالى

 وَابْتَلُوا الْيَتَامَى حَتَّى إِذَا بَلَغُوا النِّكَاحَ فَإِنْ آَنَسْتُمْ مِنْهُمْ رُشْدًا فَادْفَعُوا إِلَيْهِمْ أَمْوَالَهُمْ وَلَا تَأْكُلُوهَا إِسْرَافًا وَبِدَارًا أَنْ يَكْبَرُوا وَمَنْ كَانَ غَنِيًّا فَلْيَسْتَعْفِفْ وَمَنْ كَانَ فَقِيرًا فَلْيَأْكُلْ بِالْمَعْرُوفِ فَإِذَا دَفَعْتُمْ إِلَيْهِمْ أَمْوَالَهُمْ فَأَشْهِدُوا عَلَيْهِمْ وَكَفَى بِاللَّهِ حَسِيبًا - النساء 6 

فقول الله تعالى (إِذَا بَلَغُواْ النِّكَاحَ ...) جاءت فى سياق رعاية أموال اليتامى (ذكور و اناث) و لكن هي اشارة واضحة بييّنة ليس فيها شك أن النكاح للبالغين و ليس للقاصرين، و أنه لا يعقل شرعا و لا عقلا أن تُزوج الطفلة الصغيرة قبل بلوغ سن النكاح، أي بعد الحيض، وهذه هي الفطرة الربانية و العرف الإنساني اللذان يقرهما القرآن، و هذه هي الحقيقة التى يحاول كل شيوخ المذاهب السلفية و كل رؤساء و اتباع الأحزاب الإسلامية تحريفها و تزيفها بادعاء أن دين الله تعالى يجيز نكاح القاصرات و يسمح بالتالى اغتصاب الأطفال

يقول تعالى : إِنَّ الَّذِينَ يَكْتُمُونَ مَا أَنْزَلْنَا مِنَ الْبَيِّنَاتِ وَالْهُدَى مِنْ بَعْدِ مَا بَيَّنَّاهُ لِلنَّاسِ فِي الْكِتَابِ أُولَئِكَ يَلْعَنُهُمُ اللَّهُ وَيَلْعَنُهُمُ اللَّاعِنُونَ - البقرة 159

أفتحوا أي كتاب تفسير بداية من الطبري و ابن كثير حتى الى سيد قطب، مرورا بابن تيمية، وأقرءوا الفتاوى المنتشرة فى عدة مواقع اسلامية على الانترنت و منها فتاوى اللجنة الدائمة التى تمثل الدين الوهابي، فستجدون أنهم أجمعوا على أن (وَاللَّائِي لَمْ يَحِضْنَ) تعنى عندهم الصغيرة التى لا تحيض ... و لهذا لا تعجبوا عندما تسمعوا أن فى بعض دول عربية اسلامية، هناك عدة شيوخ و "علماء" متزوجون ببنات لم يبلغوا النّكاح، فدينهم المحرف يجيز لهم شذوذهم ... ولا تعجبوا أيضا أن العالم كله يلعن اليوم الإسلام و المسلمين، فذلك و عد الله : أُولَئِكَ يَلْعَنُهُمُ اللَّهُ وَيَلْعَنُهُمُ اللَّاعِنُونَ

فلعنة الله على كل من يقول أن الإسلام يجيز نّكاح القاصرات، و لعنة الله على كل من يمارس و يساهم في نكاح الصغيرات

Partager cet article

Repost 0
Published by Kiri Dai - dans Religion(Islam)
commenter cet article

commentaires

بارك الله فيك 23/10/2016 11:04

ماقلته عين الصواب لان الله الرحيم لا يسمح بزواج القاصرة انها بريئة و طفلة صغيرة وكيف تقدر علي مسوؤلية البيت وحفضها في غياب زوجها واذ حملت كيف تعمل.لهذا الله اعطى دليل في سورة النساء ،6 وابتلوا اليتامي حتي اذا بلغو االنكاح اذ لمستم منهم رشدا اي هنا يتحدث عن البلوغ والنذج وفي سورة الكهف حين بني دوا القرنين الحائط لليتمين الذي كان ابوهما صالحا وترك لهما كنزا مدفونا وكانا صغار فاردا الله ان يبلغا اشدهما اي سن الرشد وسيخرجا كنزهما ،وبانهم قاصرين اي صغار فانهم لا ييتصرفاني به بحكمة وربما تنازلا عنه خوفا للاخرين،والله هو العادل والحق ،ثبتنا الله علي الحق وجازك الله خيرا وجنة الفردوس

بارك الله فيك 23/10/2016 10:55

جازك الله عنا كل خير

عبدالمللك 01/06/2016 20:19

بسم الله الرحمن الرحيم
والحمدلله رب العالمين
أسأل الله أن يوفقني للنطق بالخير و الصواب
قد رأيت في الكثير من المواقع والنقاشات على الانترنت و الاحكام المطلقة على الآية 4 من سورة الطلاق والتي يقول بها الله عز وجل
وَالَّلائِي يَئِسْنَ مِنَ الْمَحِيضِ مِن نِّسَائِكُمْ إِنِ ارْتَبْتُمْ فَعِدَّتُهُنَّ ثَلاثَةُ أَشْهُرٍ وَالَّلائِي لَمْ يَحِضْنَ وَأُوْلاتُ الأَحْمَالِ أَجَلُهُنَّ أَن يَضَعْنَ حَمْلَهُنَّ وَمَن يَتَّقِ اللّله يَجْعَل لَّهُ مِنْ أَمْرِهِ يُسْرًا
الاختلاف بالتفسير كان حول اللائي لم يضن .. القول في معظم التفاسير هو جواز الزواج من الفتاة دون سن الحيض و هذا سبب رئيسي في الحد على الاسلام و الكثير من الشيوخ قد فسرته بنفس الكلام ولكن أريد أن أقول والله تعالى أعلم وما انا بعالم .
أولا إن الآية الكريمة قد بدأت بالتفصيل عن اللاتي يئسن من الحيض فالقرار كان أن عدتهن 3 أشهر وهو أمر مقطوع وواضح تماما
اما بعدها فقد بدأ الله تعالى بقوله واللاتي لم يحضن و أولات الأحمال (أجلهن) أن يضعن حملهن ..... فلو لاحظنا قول الله تعالى وتفكرنا بالقول لوجدنا ان الله تعالى شمل اللاتي لم تحضن والحامل مع بعضهن في النتيجه وهي الانتظار حتى يضعن حملهن ؟ فكيف يمكن للتي لم تحض أصلا وهي هنا المشار اليها حسب كتب التفاسير وقد تزوجت أن تكون حامل وينتظر حتى تضع حملها ؟
الجواب هو أن الله تعالى والله تعالى أعلم لم يتكلم هنا عن الفتاة التي لم تصل صن المحيض وإنما يتكلم عن الزوجه البالغه التي قد تزوجت و قد حصل الطلاق وقد توقف محيضها فهذا دليل على أنها حامل وإن لم يظهر الحمل عليها كالتي قد تبين لكم حملها من انتفاخ بطنها وبالتالي لو رجعنا للعلم لعرفنا أن المرأة الدليل الاول على حملها إن كانت قد تزوجت فهو توقف حيضها ومن هنا نجد أن الله تعالى لم يحلل لك الزواج من الفتا القاصر التي لم تصل سن الحيض إنما أعطاك إيضاح علمي مطلق بأن المرأة التي يتوقف حيضها بعد زواجها فهو دليل على حملها لذلك شمل الله اللائي لم يحضن مع أولات الحمل أن يكون أجلهن حتى يضعن حملهن ...... والله تعالى أعلم وسامحني الله على خطأي إن كنت مخطئ والله ولي التوفيق

يس 20/02/2016 17:00

احاديث زواج عائشة في 9 سنين كاذبة وهناك احاديث اخرى تبين انه كان عمرها 19, وكل الاحداث والقصص في كتب التفاسير كذب الحمد لله على حفظ القرآن والا كان ضاع الدين

تمام 06/01/2016 15:29

بلاضافة الى ان، هناك نوع من غشاء البكارة يكون مبطن تماما لفتحة المهبل فيمنع نزول الحيض، حتى يتم فضه (ويفضل في يومنا هذا انشاء عملية لانه مؤلم جدا للمرأة او الفتاة، حسبي الله في شيوخ بول الابل وارضاع الكبير