Overblog Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog

Présentation

  • : الدِّينُ كُلُّهُ لِلَّهِ
  • الدِّينُ كُلُّهُ لِلَّهِ
  • : Tunisie, Monde Arabe, Photographie, Art, Islam,Philosopie
  • Contact

Profil

  • الدِّينُ كُلُّهُ لِلَّهِ
  • Tant que mes jambes me permettent de fuir, tant que mes bras me permettent de combattre, nulle crainte : je puis agir. Mais lorsque mes mains et mes jambes se trouvent emprisonnées dans les fers des préjugés, alors je frissonne, je pleure...
  • Tant que mes jambes me permettent de fuir, tant que mes bras me permettent de combattre, nulle crainte : je puis agir. Mais lorsque mes mains et mes jambes se trouvent emprisonnées dans les fers des préjugés, alors je frissonne, je pleure...

Recherche

Catégories

8 juillet 2013 1 08 /07 /juillet /2013 08:44

فى كتاب البخاري الذي يعتبره المشركون بكتاب الله أصح كتاب حديث بعد كتاب الله، جاءت ثلاثة أحاديث عن الوزغ، واحد مروي عن أم شريك تقول فيه أن النبي: " أَمَرَ بقتلِ الوَزَغِ. وقال: كان ينفخُ على إبراهيمَ عليهِ السلامُ"، وحديثان عن عائشة، الأول تقول فيه أن النبي قال للوزَغِ: الفُوَيسِقُ. ولم أسمَعْه أمَر بقتلِه - والرواية الثانية تضيف: وزعَم سعدُ بنُ أبي وقَّاصٍ أن النبيَّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم أمَر بقتلِه
 

لاحظوا فى الحديث الأول عن عائشة، هي تنفى أمر النبي بقتل الوزغ، وفى الحديث الثاني توضح أن سعدُ بنُ أبي وقَّاصٍ هو الذي يزعم (وأَكثرُ ما يستعملُ الزعمُ فيما كان باطلاً أَو فيه ارتيابٌ) أن النبي أمر بقتله، فالواضح أن عائشة لا تؤيد سعدُ بنُ أبي وقَّاصٍ فى قوله، بل هي تشكك أصلا في أمر قتل الوزغ


هذا من تناقضات البخاري، أما مسلم فقد روى نفس أحاديث البخاري وزاد عليها حديثان لأبى هريرة

 

الأول يكشف أن لقاتل الوزغ حسنات وان عددها ينقص بعدد محاولات القتل: من قتل وزغَةً في أولِ ضربةٍ فله كذا وكذا حسنةً. ومن قتلها في الضربةِ الثانيةِ فله كذا وكذا حسنةً. لدونِ الأولى. وإن قتلَها في الضربةِ الثالثةِ فله كذا وكذا حسنةً. لدونِ الثانيةِ
 

والثاني يحدد عدد الحسنات لقاتل الوزغ حسب مهارته: من قتل وزَغًا في أولِ ضربةٍ كُتبت لهُ مائةُ حسنةٍ. وفي الثانيةِ دون ذلك. وفي الثالثةِ دون ذلك. وفي روايةٍ: في أولِ ضربةٍ سبعين حسنةً
 

ولتلخيص "علم" السلف والخلف في فقه قتل الوزغ، نكتشف أن النبي كان مضطرب في أمر الوزغ، فتارة يلمز الوزغ باسم الفسوق فينبزها بالفويسق ولا يأمر بقتلها، وتارة يأمر بقتلها لأنه كان ينفخ على ابراهيم، وأخرى يأمر بقتل الوزغ بدون ذكر سبب العداء لهذه الحشرة الصغيرة، واخيرا يحرض على قتلها بالضربة القاضية بمُجازاة القاتل بمائة حسنة أو سبعين حسنة!!!؟؟؟ 


فهذا بالدليل، ما يعتقده علماء السلف والخلف في نبي الإسلام: اضطراب وتناقض في تعالمه، فيظهر وكأنه يهري بما لا يدري، ويهرف بما لا يعرف، ساذج العقل لحمله الكره لحشرة الصغيرة كانت تريد حرق النبي ابراهيم، وبذي اللسان والخُلق بما أنه يسمي الوزغة بالفويسق الذي هو تحقير للفاسق؟؟؟ 


لم نذكر هراء أحاديث الوزغ من جميع كتب الأحاديث وكتفينا بذكر أحاديث "الصحيحين" كما يقول المشركون بكتاب الله، فهم يعتقدون بأن أصح كتب بعد كتاب الله هما: البخاري ومسلم، ففي هذين الكتابين كفاية لتبين الكذب والتدليس والتحريف والاستهزاء والإساءة لدين الله تعالى ولرسوله الكريم، وصدق الله العظيم القائل: أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآَنَ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِنْدِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا - فمن يتمسك بكتاب الله وحده، لا يجد هذا التناقض والهراء والعبث ...!!! ولكن أهل الضلال والإضلال يصرون على شركهم ويحاربون كل من نادى بالتمسك بكتاب الله وحده، ويصرخون بأن كتب الأحاديث قاضية على القرآن وأن القرآن لا يستغنى عن كتب الأحاديث!!!  فَبِأَيِّ حَدِيثٍ بَعْدَهُ يُؤْمِنُونَ؟؟؟ 


هم يؤمنون بأحاديث العباد التى كتبها السلف والخلف ونسبوها افتراءًا إلى رسول الله، وتناسوا وتجاهلوا أن رسول الله عليه الصلاة، كان متمسك بكتاب الله وحده ولم يشرك به شيئا: قُلْ أَيُّ شَيْءٍ أَكْبَرُ شَهَادَةً قُلِ اللَّهُ شَهِيدٌ بَيْنِي وَبَيْنَكُمْ وَأُوحِيَ إِلَيَّ هَذَا الْقُرْآَنُ لِأُنْذِرَكُمْ بِهِ وَمَنْ بَلَغَ ...  تركوا أحسن الحديث واتبعوا أرذله، وكأنهم لا يقرءون القرآن ولا يفقهون حديثه: تِلْكَ آَيَاتُ اللَّهِ نَتْلُوهَا عَلَيْكَ بِالْحَقِّ فَبِأَيِّ حَدِيثٍ بَعْدَ اللَّهِ وَآَيَاتِهِ يُؤْمِنُونَ - ولا يصدقون أن كتاب الله هو أحسن الحديث: اللَّهُ نَزَّلَ أَحْسَنَ الْحَدِيثِ كِتَابًا - وَمَنْ أَصْدَقُ مِنَ اللَّهِ حَدِيثًا، َبِأَيّ حَدِيثٍ بَعْدَهُ يُؤْمِنُونَ؟؟؟

 

      شاهدوا مقطع : حملة شيوخ السلفية الوهابية على الوزغ

 


 

وبدون هزل، وجدت فى موقع : "الإسلام سؤال وجواب" لفضيلة الشيخ محمد صالح المنجد، فتوى رقم : 13821 - قتل الوزغ باليد

تجدون نص الفتوى على صفحة هذا الرابط

http://islamqa.info/ar/ref/13821

 

السؤال الذى طُرح على الشيخ هو  : هل صح قتل الوزغ باليد ؟ وهل ثبت في قتله أجر ؟


يجيب الشيخ العلامة بأن قتل الوزغ مشروع ولكنه يستبعد تخصيص اليد لقتل الوزغ ... لأنّ القتل باليد "بعيد عن هدي الإسلام ومعالي الأخلاق"!!! ... ويضيف الشيخ السلفي الوهابي، بأن البخاري ذكر ان النبي شرّع قتل الوزغ وسمّاه فويسقاً لأنه لمّا ألقي ابراهيم فى النار لم تكن فى الارض دابّة الّا أطفأت النار غير الوزغ فإنها كانت تنفخ عليه، وأن من يقتلها في أول ضربة فله كذا وكذا حسنة، ومن قتلها في الضربة الثانية فله كذا وكذا حسنة لدون الأولى، وإن قتلها في الضربة الثالثة فله كذا وكذا حسنة لدون الثانية، اي أن الأجر ينقص بارتفاع عدد محاولة قتل الوزغ. ولكن المشكلة العويصة التي حيرت جميع علماء السلف والخلف، هو أن البخاري نسي توضيح كيفية قتل الوزغ، ونسي كذلك الأجر المترتب على هذا القتل، فكذا وكذا ليس واضحا ولا محددا لأجر العمل، وهذا النسيان كلف الأمة وشغل عقولها وتسبب فى خلافات حادة ومناقشات ساخنة واجتماعات دامية ومؤتمرات مهولة ... فهل يجوز قتل الوزغ بآلة أو بالرجل أو باليد؟ وما هو أحسنهم أجر عند الله تعالى؟

تصوروا يا مسلمين خيبة أمل السائل الذي كان واضحا ودقيق فى سؤاله الخطير والهام، فهو يريد معرفة ما هو أجر قتل الوزغ باليد، ولكن فضيلة الشيخ، العالم، العلامة، مفتي موقع "الإسلام سؤال وجواب" السيد محمد صالح المنجد، لم يجب عن السؤال وتهرب من الرد المقنع، فلا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم

 

ولكن ولله الحمد، قيد الله تعالى لهذا الأمة علماء تسنوا بسنة سلفهم وخلفهم، يجاهدون ليلا نهارا لكشف أسرار الكون، واختراع الأدوية الشافية من كل هم، وصناعة ما يستحقه الجن والإنس لتسهيل العيش، ودراسة كل مشكلة لإيجاد الحل، وهذا ما حصل، فقد وفّق الله تعالى علماء موقع "أهل الحديث" للحل، وأجابوا عن سؤال هذا المسلم المهموم، فتحت عنوان " سنة مهجورة أجرها كبير - قتل الوزغ " أجاب أحد العلماء الموصفون بوصف "وفقه الله"، بهذا الجواب

 

عن أبي هريرة قال: قال رسول الله، من قتل وزغة في أول ضربة كتب له مائة حسنة، وفي الثانية سبعين حسنة - رواه مسلم 

 

ثم يفيض علينا بهذه الفوائد

ا - في الحديث الحث على قتل الوزغ

ا - الأجر الكبير لمن قتل الوزغ حيث يكتب له إن قتله من أول ضربة : 100 حسنة، وفي الضربة الثانية 70 حسنة

ا - السبب في أن قتله فيه أجر كبير : لأنه كان ينفخ النــار على إبراهيـــم، ولأنه من المؤذيــات

ا - لا فرق بين أن يقتله بعصا أو بحجر أو بيده - انتهى الجواب

 

و من لا يصدق الخبر، ها هو الرابط حتى يتأكد بنفسه من جرأة "أهل الحديث" بالاستهزاء بدين الله تعالى

http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=76808


لاحظوا رحمكم الله، قصر الجواب ودقته، فببعض كلمات، أجاب هذا الذي " وفقه الله " عن كل مشاكل السائل. فقد تمّ ولله الحمد معرفة حكم قتل الوزغ، وكيفية قتلها، والأجر الذي يحصل عليه القاتل ... فكبروا يا ملتحين وهبوا الى عصيكم لسنة قتل الوزغ، فالأجر عظيم وهنيئا بالجنة لمن يقتل الوزغ من أول ضربة

ولكن، الله يهدي السلفيين، فمن موقع "اسلام ويب"، كسروا السوق على "أهل الحديث"، فشككوا في سعر قتل الوزغ، وخفضوه الى سعر سبع حسنات أو بالأحرى محو سبعة خطيئات من رصيد قاتل الوزغ، وذلك حسب اكتشافهم لحديث مروي عن عائشة تقول إنها سمعت رسول الله يقول: من قتل وزغة محا الله عنه سبع خطيئات. ليتهم أكتفوا بهذا الحديث ... الّا أنهم ذكروا احتمالات الإمام النووي، فزادوا في الطين بلة، يقول الإمام الأكبر : "لعل الرسول أخبرنا بسبعين ثم تصدق الله تعالى بالزيادة فأعلم بها النبي صلى الله عليه وسلم حين أوحى إليه بعد ذلك" !؟ - أي أن الله تعالى أوحى الى رسوله أجر قاتل الوزغ في أول مرة سبعين حسنة، ثم تراجع عن ذلك فزاد ثلاثين حسنة صدقة من عنده لقاتل الوزغ !؟ - و يضيف الأمام الاكبر، فيزيد في الطين بلة على بلة، فيقول: " أنه يختلف باختلاف قاتلي الوزغ بحسب نياتهم وإخلاصهم، وكمال أحوالهم ونقصها، فتكون المائة للكامل منهم والسبعين لغيره" -  انتهى

 

و لمن لا يصدق هذا الهبل، فهذا الرابط

http://fatwa.islamweb.net/fatwa/index.php?page=showfatwa&Option=FatwaId&Id=23899&wheretosearch=0&order=&RecID=3&srchwords=%C7%E1%E6%D2%DB&R1=1&R2=0&hIndex=

 

لا حول ولا قوة إلا بالله، رجعنا الى نقطة البداية، و لا نعلم بعد هذا البحث المرهق للأعصاب، لا نعرف فى الأخير ما هو سعر قتل الوزغ: هل مائة أو سبعين أو سبعة حسنات أو محو سبعة خطيئات أو لا شيء ؟؟؟ 

د أربعة عشر قرن فى البحث والدراسة والاجتهاد لم يتوصل علماء السلف والخلف لفض هذه المشكلة و هذا النزاع، فلا حول ولا قوة الا بالله، وان لله وانا اليه راجعون !!! فهل سنموت بدون معرفة أجر قتل الفويسق؟؟؟ 

 

فيا يا أمة ضحكت من جهلها الأمم ... أدعوا الله أن يوفق علمائنا لإيجاد حل لهذه المشكلة، فلا تنسوا بالدعاء فى كل صلاة و بعد كل صلاة، فالأمر عظيم ... ما هو سعر قتل الفويسق ؟؟؟ 

 

خطاب الوزغة الزرقاء  الى كل المسلمين

هذا الوزغ-3

 

 

Partager cet article

Repost 0
Published by Kiri Dai - dans Religion(Islam)
commenter cet article

commentaires

السنة منهجي 06/08/2017 16:22

تدعي أنك تؤمن بالقرآن فقط، طيب القرآن أمرك بالصلاة، فهل تؤديها؟ ان قلت نعم فكيف تؤديها؟ وما عدد الركعات وما أوقات كل صلاة؟ فالقرآن لم يحدد ذلك كله، وان قلت لا {أفتؤمنون ببعض الكتاب وتكفرون ببعض، فما جزاء من يفعل ذلك منكم إلا خزي في الحياة الدنيا ويوم القيامة يردون إلى أشد العذاب } لكم الخزي في الدنيا والعذاب في الأخرى يا منكري السنة

الدِّينُ كُلُّهُ لِلَّهِ 07/08/2017 08:58

هل تعلم أن كتاب الله تعالى وكيفية عبادته هما متواتران عن ملايين الملايين ... ولا يعلم عددهم إلاّ الله سبحانه وحده من كثرتهم.
كيف كان المسلمين يقومون بمناسكهم قبل أن يكتب البخاري كتابه، مع العلم أن البخاري توفي سنة 256 هـ (870 م)؟

كل المسلمين من بعثة خاتم النبيين إلى يومنا هذا، يعرفون كتاب الله وكيفية عبادته، وهكذا سيكون إلى قيام الساعة، بدون حاجة إلى كتاب البخاري أو غيره من كتب العباد. وصدق الله تعالى الذي نزّل أحسن الحديث: اللَّهُ نَزَّلَ أَحْسَنَ الْحَدِيثِ كِتَابًا مُّتَشَابِهًا مَّثَانِيَ تَقْشَعِرُّ مِنْهُ جُلُودُ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ ... ويتعجب من شرك العباد بحديثه سبحانه: فَبِأَيِّ حَدِيثٍ بَعْدَ اللَّهِ وَآَيَاتِهِ يُؤْمِنُونَ؟
أعظم أهل السنة وأهل الشيعة يؤمنون بأحاديث العباد ويشركون بكتاب الله تعالى، فلا حول ولا قوة إلا بالله

السنة منهجي 06/08/2017 16:07

الذين نقلو لنا أحاديث رسول الله صلى الله عليه وسلم في البخاري او مسلم هم أنفسهم من نقلوا لنا القرآن، وإلا كيف وصل لنا القرآن؟، فكما تنكر السنة والأحاديث الشريفة!! اذن عليك ان تنكر معها القرآن الكريم يا جاهل يا زنديق

الدِّينُ كُلُّهُ لِلَّهِ 07/08/2017 08:55


الذين نقلو لنا الأحاديث المنسوبة كذبا إلى رسول الله عليه السلام، هم بعض أفراد تابع التابعين في العصر العباسي الذين خالفوا أوامر الرسول بعدم تدوين حديثه، وليس كما تظن أن هؤلاء العصاة والكُذاب، هم الذين نقلو لك القرآن.
هل تعلم أنّ كتب الشرك بكتاب الله: كتب البخاري ومسلم، دُونت بعد وفات الرسول الكريم بأكثر من 200 سنة؟

هل تعلم أنّ الأحاديث في البخاري ومسلم كلها أحاديث آحاد، أي عن واحد عن واحد عن واحد عن واحد فقال إنه قال رسول الله ... بخلاف كتاب الله وشعائره التي تواترت عن ملايين الملايين وذلك من وفات الرسول إلى يومنا هذا، وسيتواصل التواتر إلى قيام الساعة حتى ولو أحرقت كل كتب العالم؟

اهل السنة و الجماعة 07/04/2017 12:49

الم تقرأ اية (وما ينطق عن الهوى ان هو الّا وحي يوحى علّمه شديد القوى )

الدِّينُ كُلُّهُ لِلَّهِ 13/04/2017 06:34

في الآية (4) من سورة النجم: (ان هو الا وحي يوحى)، (هو) تعود الى القرآن، أي كلام الله تعالى وليس كلام محمد بن عبد الله، وهذا واضح بيّن في الآية (5): (علمه شديد القوى)، فالذي ينطق به الرسول لتبليغ رسالة الله الى العالمين، هو كلام الله سبحانه الذي علّمه الملَك (شديد القوى) الذي ينزل على الرُّسل بالتبليغ، والرسول هنا مأمور بتبليغ الوحي إلى الناس كما هو كاملا من غير زيادة ولا نقصان وليس كما يهوى محمد بن عبد الله (وما ينطق عن الهوى)
هناك فرق بين حديث محمد بن عبد الله في حياته الخاصة والعامة وحديث الرسول الذي يبلغ عن الله تعالى رسالته للعالمين.
أقرأ هذا المقال: ما تعني كلمة الرسول في القرآن؟
http://daikiri.over-blog.com/article-97519382.html
حتى تعرف الفرق بين حديث الله تعالى وحديث عباده وكذبهم على الله عزّ وجلّ. وصدق الله تعالى القائل: (تلك آيات الله نتلوها عليك بالحق فباي حديث بعد الله وآياته يؤمنون) - سورة الجاثية - اية 6

عبدالله 07/01/2017 09:53

آمنت بالله وباً وبالإسلام ديناً
الوزغ من الفواسق لما له من الضرر العظيم حتى أنها أكثر ضررا من سم الحية وهذا يعرفه الجاهل والمتعلم ولهذا أُمر بقتلها
حبيبنا محمد ﷺ

عبدالله 07/01/2017 09:54

رباً*

الكمال لله 21/11/2016 22:34

لعنة الله على الأفكار الجاهلة
تطعن في صحة البخاري و ميلم
من اي كتاب قرأت انت يا فيلسوف