Overblog Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog

Présentation

  • : الدِّينُ كُلُّهُ لِلَّهِ
  • الدِّينُ كُلُّهُ لِلَّهِ
  • : Tunisie, Monde Arabe, Photographie, Art, Islam,Philosopie
  • Contact

Profil

  • الدِّينُ كُلُّهُ لِلَّهِ
  • Tant que mes jambes me permettent de fuir, tant que mes bras me permettent de combattre, nulle crainte : je puis agir. Mais lorsque mes mains et mes jambes se trouvent emprisonnées dans les fers des préjugés, alors je frissonne, je pleure...
  • Tant que mes jambes me permettent de fuir, tant que mes bras me permettent de combattre, nulle crainte : je puis agir. Mais lorsque mes mains et mes jambes se trouvent emprisonnées dans les fers des préjugés, alors je frissonne, je pleure...

Recherche

Catégories

15 mars 2013 5 15 /03 /mars /2013 17:25

 يقول الله تعالى : وَذَكِّرْ فَإِنَّ الذِّكْرَى تَنْفَعُ الْمُؤْمِنِينَ - فهذا تحذير و ذكرى للمؤمنين، وَلَا يَنْفَعُكُمْ نُصْحِي إِنْ أَرَدْتُ أَنْ أَنْصَحَ لَكُمْ إِنْ كَانَ اللَّهُ يُرِيدُ أَنْ يُغْوِيَكُمْ هُوَ رَبُّكُمْ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ - هود 34

بواسطة وسائل النشر الحديثة تفاقم إنتشار عدة أحاديث ضعيفة وموضوعة يتناقلها على شبكة انترنت بعض المراهقين المتحمسين و العوام الجاهلين أو المغرضين. ويجهل هؤلاء أو يتجاهلون قول النبي صلى الله عليه وسلّم :  من قال عليّ ما لم أقل فليتبوّأ مقعده من النار 

و من بين هذه الآحاديث هذا الحديث المنسوب لرسول الله عليه السلام : صِنْفَانِ من أَهْلِ النَّارِ لم أَرَهُمَا قَوْمٌ مَعَهُمْ سِيَاطٌ كَأَذْنَابِ الْبَقَرِ يَضْرِبُونَ بها الناس وَنِسَاءٌ كَاسِيَاتٌ عَارِيَاتٌ مُمِيلَاتٌ مَائِلَاتٌ رؤوسهن كأسنة الْبُخْتِ الْمَائِلَةِ لَا يَدْخُلْنَ الْجَنَّةَ ولا يَجِدْنَ رِيحَهَا وَإِنَّ رِيحَهَا لَيُوجَدُ من مَسِيرَةِ كَذَا وَكَذَا

كذب حديث كاسيات

فهذا حديث مفترى بشهادة مالك رحمه الله الذى صنفه فى غريب الحديث و ضعفه أيضا أبو داود والنسائي و قال أبو حاتم ليس بالمتين ... و كل علماء المسلمين لا يذكرون هذا الحديث تحريا من الكذب على رسول الله، لانه قد تواتر عن الرسول عليه السلام أنه قال : مَن كذَب عليَّ فلْيتبوَّأْ مَقعَدَه منَ النارِ

المؤسف أن دعاة الحجاب من تجار الدين و شيوخ الملوك و أئمة جهنم، يستدلون به لتبرير ما تهوى أنفسهم و لدعم مذهبهم أو حزبهم، فأنتشر هذا الحديث بين المراهقين و شباب المسلمين بفضل الفضائيات و القنواة التجارية الدينية، فجزاهم الله القدير بما يستحقون

و رغم أن هذا الحديث يخالف القرآن فى كل محتواه، و بتعارض معى ما صح عن سنة رسول الله، و رغم أنه يتعارض مع العقل و المنطق، و رغم أن مفهومه لا يأمر بلباس الحجاب و لا تغطية الشعر، الا أنك تجده تقريبا فى كل صفحات الذين يريدون فرض بدعة الحجاب

حتى تحكموا بأنفسكم، تعالوا نحلل معانى الحديث، لنرى هل هناك علاقة بين معنى الحديث وبين ما يستدلون به على لزوم المرأة غطاء الرأس أو الحجاب؟ 

 معنى "كاسيات عاريات مائلات مميلات" حسب علماء الحديث  تعنى كاسيات في ثيابهن، عاريات من تقوى لله عز و جل و مائلات عن طاعته سبحانه، أو أنهن يلبسن الملابس التي تستر القليل وتكشف عن أكثر اجسادهن، مائلات عن الحق فلا يردن اتباعه، مميلات الرجال عن طاعة لله بٕاثارتهم للوقوع في الزنا والحرام

 فهذا الوصف من أهل النار الذى لم يره الرسول من قبل، لا يصح لأن الرسول عليه السلام عاش أربعين سنة قبل البعثة فى مكة، أي فى فترة الجاهلية، كما عاش ثلاثة عشر عاماً في مكة قبل الهجرة النبوية من مكة إلى المدينة، و معلوم فى الجاهلية كيف كان الناس يعيشون حياة إباحية وعهر بلا ضابط ولا رابط، فكانوا يقولون: ما كان أعلى الإزار فهو للخل وما كان أسفل منه فهو للزوج!! فلا يعقل أنه عليه السلام لم يشاهد "نساء كاسيات عاريات مائلات مميلات" طول حياته فى مكة و هو مشهور أن النساء فى الجاهلية يتبرجن تبرج الجاهلية، أي يظهرن محاسنهن لإغراء شباب مكة، و كان العرب قبل الإسلام يطفون حول الكعبة عراة أو شبه عراة فيستحيل أن يكون هذا وصف لشيئ لم يشاهده الرسول طول حياته؟  

و "رؤوسهن كأسنمة البخت المائلة" هو وصف لتسريحة الشعر، أي مشطة الشعر يتميز بها البغايا أي العاهرات لتضخيم رؤوسهن، فهذا الوصف هو ذم لشيء مضاف على رؤوسهن و ليس فيه أي نهي عن كشف الشعر

و "لا يدخلن الجنة، ولا يجدن ريحها. وٕان ريحها ليوجد من مسيرة كذا وكذا"  و هذا القول يستحيل أن يتفوه به أكرم خلق الله فأين ذلك من قوله عليه الصلاة والسلام: إن لله لا ينظر إلى صوركم ولكن ينظر إلى قلوبكم؟

ومن كل ما سبق نستكشف معاً أن الحديث المكذوب، بعيد تماماً عن فكرة وجوب غطاء الرأس أو غيره من المظاهر الشكلية مثل الحجاب الذى ظهر حديثا و أنتشر في زماننا هذا باللباس الإسلامى

 الحجاب ليس فريضة إسلامية كما يدعي المتفيقهون وإنما زى إبتدعة شيوخ التعصب و الجهل و الظلمات و النفاق نقمة مسلطة  على المسلمات لدفنها و عزلها عن المجتمع حتى تصبح بضاعة مغلفة ؟ 

الذين يدعون أن الحجاب هو زي إسلامي فإنهم يكشفون عن جهلهم بالقرآن و سنة الرسول و التاريخ و علوم الإنسان... و حقيقة أن الحجاب كزي للمرأة ليس له علاقة بالإسلام الحنيف. الحجاب أو الخمار يرجعان للحضارات الإنسانية القديمة قبل الإسلام والدارس للفن الروماني والاغريقي سوف يجد الحجاب أو الخمار في الآثار الفنيه من رسم وتماثيل وقوانين وضعية. ففي العصر الروماني والإغريقي كان كلا من الرجال والنساء يلبسون غطاء للرأس في احتفالاتهم الدينية . من هذه العادات أخذ اليهود عادة غطاء الرأس للرجال والنساء وكتبوها في التلمود مدعيين أن هذه قوانين من عند الله وكلنا نعرف أن التلمود كلها قوانين مكتوبة بأشخاص عاشوا بعد وفاة الأنبياء وادعوا أنها من عند الله برغم عدم وجود هذه القوانين في الكتب السماوية وبعد اليهود استمر النصارى في عادة تغطية الرأس. ودارس التوراة يعلم أن ليس بها أمر واحد للمرأة بتغطية الرأس ولكنه يوجد في التلمود ، والتلمود هو الكتاب الذي كتبه الحاخامات بعد وفاة أنبياء بنى اسرائيل وما زال الحاخامات يشجعون المرأة اليهودية على تغطية رأسها في المعابد اليهودية ، ومثلهم يشجع القساوسة المرأة المسيحية على تغطية رأسها، بناء على العادات التي ورثوها من اليهود وليس بناء على القوانين الالهيه . وعند قدماء العرب سواء كانوا يهودا أو نصارى أو مسلمين غطوا رؤوسهم نتيجة للعادات المتوارثة وليس نتيجة للدين الإلهي في التوراة والإنجيل والقرآن وكما نعرف كلنا فإن كثيرا من الرجال في منطقة الجزيرة العربية ما زالوا يغطون رؤوسهم كجزء من العادات القبليه المتوارثة وكذلك تفعل النساء، وهذه العادات كانت أهم منها في المناطق الصحراوية عن مناطق الحضر حيث يلزم غطاء الرأس وأحيانا الوجه لتجنب لفحة الشمس وعواصف الرمال المتكررة حتى أصبح غطاء الرأس عادة من العادات العربية وليس له أساس إسلامي أو عقائدي. فمثلا في شمال افريقيا نجد فى عصرنا هذا بعض رجال قبائل الطوارق مازالوا يرتدون الحجاب بينما النساء من نفس القبيلة لا يرتدونه

القول بأن الله فرض الحجاب على كل مسلمة لا يطابق ما نقرأه من كلام الله عز وجل، القرآن واضح و مفصل و بين لأنه سبحانه قد قال فيه ‫‫وَنَزَّلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ تِبْيَانًا لِّكُلِّ شَيْءٍ وَهُدًى وَرَحْمَةً وَبُشْرَى لِلْمُسْلِمِينَوَهُوَ الَّذِي أَنَزَلَ إِلَيْكُمُ الْكِتَابَ مُفَصَّلاً - ‫وَتَمَّتْ كَلِمَتُ رَبِّكَ صِدْقًا وَعَدْلاً لاَّ مُبَدِّلِ لِكَلِمَاتِهِ وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ، وَإِن تُطِعْ أَكْثَرَ مَن فِي الأَرْضِ يُضِلُّوكَ عَن سَبِيلِ اللّهِ إِن يَتَّبِعُونَ إِلاَّ الظَّنَّ وَإِنْ هُمْ إِلاَّ يَخْرُصُونَ

كلمة "الحجاب" وردت في القرآن ثمانية مرات وليس في هذه الثمانية مرات، ولو مرة واحدة استعملت كلمة الحجاب لتعنى زى المرأة أو لباسها. كل معانى لفظة – الحجاب – في القرآن الكريم جاءت بمعنى العزل بين شئ وأخر، و بين إنسان وأخر، وبين الله وبعض عباده إلى غير ذلك، كلها بمعنى الستار "ريدو" ولم تعنى أبدا لباس للمرأة. و الحقيقة هي أن كلمة "حجاب" وردت بمعني "باب" أو "ساتر" على زوجات الرسول في آية 53  في سورة الأحزاب وهى تتعلق بزوجات النبي وحدهن: "يا نساء النبيّ لستنّ كأحد من النساء" - فهذه الآية تقر أن هناك أحكام لزوجات النبيّ تكون خاصّة بهنّ وليست لباقي المؤمنات، أما ما عدا ذلك فهو كلام فقهاء أو تقاليد قديمة ليست من الإسلام 

الإسلام لم يمنع ولم يفرض لبس الثياب التى كانت تستعمل فى عصر الجاهلية مثل الجلباب و الخمار، فليس غاية الدين تحديد نوع الثياب للناس وإنما أمر الإسلام السيدات المحصنات العفيفات أن يغْضُضْنَ مِنْ أبْصارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ و يلتزمن الحشمة و يبتعدن عن الإثارة. يقول الله سبحانه وتعالى مخاطبا كل  البشر: يَا بَنِي آدَمَ قَدْ أَنْزَلْنَا عَلَيْكُمْ لِبَاساً يُوَارِي سَوْآتِكُمْ وَرِيشاً وَلِبَاسُ التَّقْوَى ذَلِكَ خَيْرٌ ذَلِكَ مِنْ آيَاتِ اللَّهِ لَعَلَّهُمْ يَذَّكَّرُونَ. هذه الآية تحتوى على أهم الشروط في لباس المرأة و الرجل، وبدون هذا الشرط لا ينفع أية امرأة لباسها مهما كان هذا اللباس سواء كان هذا اللباس هو الحجاب، بدعة الإخوان المجرمون، أو النقاب، بدعة شيوخ السلفية التكفيرية الجاهلة

و الذين يستدلون بالآية 31 من سورة النور لفرض الحجاب، فليعلموا أنها لا تحتوى إلا على الأمر بأن تستعمل المرأة ما تلبسه لتغطى فتحة الصدر وهى ما تعرف في العربية "بالجيب" وليس في الآية أوامر أكثر من هذا. كذلك فى الآية 59 من سورة الأحزاب، أمر الله تعالى المؤمنات أن يدنين عليهن من جلابيبهن لأسباب ظرفية و لعلة إبعاد الأذى عن النساء فى مجتمع منحرف أخلاقيا

أما الأحاديث المذكورة فى هذا الموضوع فهم مصنفين كأحاديث آحاد، و ليسا بحجة ولا يستند إليهما بالتشريع، ناهيك عن وجود تناقض بينهما يطعن بصحة نسبته أساسا 

أدع الله أن يوفق الجميع إلى السمع المحايد والقراءة الموضوعية والحكم الصائب

اللهم أرنا الحق حقا وارزقنا اتباعه، و أرنا الباطل باطلا و ارزقنا اجتنابه

Partager cet article

Repost 0
Published by Kiri Dai
commenter cet article

commentaires

خلود 21/04/2017 09:44

حسبنا الله ونعم الوكيل في هذا الشخص الذي يكذب في قول الله عز وجل حسبنا الله خاف الله يا شخص انت!!

الدِّينُ كُلُّهُ لِلَّهِ 27/04/2017 12:48

اقرأ هذا المقال حتى تعلم أنك لا تتبع الاسلام، بل دين ابتدعه العباد، و أنك لا عقل لك لأنك لا تعلم معنى الحجاب في القرآن:

أقوال حجابك هو دليل جهلك بالقرآن الكريم وهو أيضا يدل على شركك بكتاب الله بكتب العباد

https://www.facebook.com/notes/%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%90%D9%91%D9%8A%D9%86%D9%8F-%D9%83%D9%8F%D9%84%D9%8F%D9%91%D9%87%D9%8F-%D9%84%D9%90%D9%84%D9%8E%D9%91%D9%87%D9%90/%D8%AD%D8%AC%D8%A7%D8%A8%D9%83-%D9%87%D9%88-%D8%AF%D9%84%D9%8A%D9%84-%D8%AC%D9%87%D9%84%D9%83-%D8%A8%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%B1%D8%A2%D9%86-%D8%A7%D9%84%D9%83%D8%B1%D9%8A%D9%85/646151455527873

احمد 19/03/2016 21:11

https://islamqa.info/ar/13998

احمد 19/03/2016 21:09

الحمد لله

الآيات التي تتعلق بالحجاب :

1. قال تعالى : ( وَقُلْ لِلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلا مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ وَلا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلا لِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ آبَائِهِنَّ أَوْ آبَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ أَبْنَائِهِنَّ أَوْ أَبْنَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي أَخَوَاتِهِنَّ أَوْ نِسَائِهِنَّ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُنَّ أَوِ التَّابِعِينَ غَيْرِ أُولِي الْإِرْبَةِ مِنَ الرِّجَالِ أَوِ الطِّفْلِ الَّذِينَ لَمْ يَظْهَرُوا عَلَى عَوْرَاتِ النِّسَاءِ وَلا يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ مِنْ زِينَتِهِنَّ وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعاً أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ ) النور/31

2. وقال تعالى : ( وَالْقَوَاعِدُ مِنَ النِّسَاءِ اللَّاتِي لا يَرْجُونَ نِكَاحاً فَلَيْسَ عَلَيْهِنَّ جُنَاحٌ أَنْ يَضَعْنَ ثِيَابَهُنَّ غَيْرَ مُتَبَرِّجَاتٍ بِزِينَةٍ وَأَنْ يَسْتَعْفِفْنَ خَيْرٌ لَهُنَّ وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ ) النور/60

الأميرة 22/01/2016 21:12

اللهم لك الحمد على نعمة الإسلام والعقل...وإلا كنت يارب مثل هذا...متفلسف متشدق سفيه يظن انه فقيه ويرى الدين مبهم ناقص وبقي ديننا هكذا حتى أتى زمان هذا الدجال المبتدع ليوضح لنا ديننا

الدِّينُ كُلُّهُ لِلَّهِ 29/01/2016 11:56

اقرأ هذا المقال حتى تعلم أنك لا تتبع الاسلام، بل دين ابتدعه العباد، و أنك لا عقل لك لأنك لا تعلم معنى الحجاب في القرآن:

حجابك هو دليل جهلك بالقرآن الكريم:

https://www.facebook.com/notes/%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%90%D9%91%D9%8A%D9%86%D9%8F-%D9%83%D9%8F%D9%84%D9%8F%D9%91%D9%87%D9%8F-%D9%84%D9%90%D9%84%D9%8E%D9%91%D9%87%D9%90/%D8%AD%D8%AC%D8%A7%D8%A8%D9%83-%D9%87%D9%88-%D8%AF%D9%84%D9%8A%D9%84-%D8%AC%D9%87%D9%84%D9%83-%D8%A8%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%B1%D8%A2%D9%86-%D8%A7%D9%84%D9%83%D8%B1%D9%8A%D9%85/646151455527873

الدِّينُ كُلُّهُ لِلَّهِ 29/01/2016 10:43

أي نعمة الاسلام؟
تأمن بخرافات ابتدعها العباد، وتعتقد أنه من دين الله!
و أي عقل لمن يصدق خرافات ما أنزل الله تعالى بها من سلطان، ولا يقبلها لا العقل ولا المنطق ولا الفطرة؟

Yaser 09/08/2015 22:24

لعنة الله عليك وعلى كل من يريد ان تنتشر الفاحشة في المسلمين

العقيد 15/01/2016 08:35

أسأل الله العظيم أن يهديك ويعيدك إلى الحق والدين الرشيد وأن يشفي قلبك من الحقد على الإسلام

مسلم و فقط 17/09/2015 17:13

تبيت عليها انشاء الله. بم كذبتم على الله و الرسول
أقصد أنت يا ياسر و أعتذر من بلال